الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تغطيه أسبوع الفيفا ..

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
[ قناص المرمى] •
رآعي آلحلآل
رآعي آلحلآل
avatar

مُشارڪاتــﮯ •|~: : 265
تـقـيـمـﮯ•|~:: : 725
تاريخ تسجيليﮯ •|~: : 15/05/2012

مُساهمةموضوع: تغطيه أسبوع الفيفا ..   الأحد سبتمبر 09, 2012 2:28 am



تصفيات كأس العالم في القارات /

أمريكا الاتينيه

أوروبا

آسيا


مباريات دوليه وديه

________________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://football.alhamuntada.com
[ قناص المرمى] •
رآعي آلحلآل
رآعي آلحلآل
avatar

مُشارڪاتــﮯ •|~: : 265
تـقـيـمـﮯ•|~:: : 725
تاريخ تسجيليﮯ •|~: : 15/05/2012

مُساهمةموضوع: رد: تغطيه أسبوع الفيفا ..   الأحد سبتمبر 09, 2012 2:30 am


تنطلق تصفيات القارة العجوز المؤهِّلة إلى مونديال 2014 لكرة القدم في البرازيل غداً الجمعة وبعد غدٍ السبت بإقامة 24 مباراة، وذلك بعد حسم منتخب إسبانيا معركة البطولة القارية الأخيرة في بولندا وأوكرانيا على حساب وصيفته إيطاليا.

ويُتوقَّع أن تكون طريق المنتخبات الكبرى على غرار إسبانيا بطلة العالم 2010 وألمانيا المتألِّقة، سالكة نحو العرس العالمي، الذي سيقام بعد سنتين، إلاّ بحال حدوث مفاجآت كبرى.

فان غال يسعى لمداواة جراح اليورو

لطالما كان أحد المنتخبات المميَّزة يفشل في اجتياز عقبة التصفيات مثلما حدث مع روسيا عام 2010، وقبلها اليونان عندما حلَّت رابعةً في مجموعتها بعد تتويجها بلقب كأس أوروبا، وخاصة هولندا في مونديال 2002.

والملفت أنّ المدرِّب المسؤول عن فشل البرتقالي بالتأهُّل إلى المونديال الآسيوي في كوريا الجنوبية واليابان كان لويس فان غال العائد لاستلام المهمّة خلفاً لبيرت فان مارفيك، إثر الفشل الذريع في كأس أوروبا 2012 (خرجت من الدور الأوّل بثلاث هزائم).

واستهلَّ فان غال عودته إلى عرين هولندا [الخسارة (2-4) أمام بلجيكا ودِّياً الشهر الماضي، ويبدأ حملته في المجموعة الرابعة بمواجهة صعبة على أرضه في أمستردام أمام تركيا.

وفي ظلِّ تأهُّل متصدِّر كلّ من المجموعات التّسع إلى النهائيات وخوض أفضل 8 منتخبات تحتلّ المركز الثاني الملحق المؤهّل، يدرك فان غال ومساعده باتريك كلويفرت جيّداً أنّ الفارق بين النجاح والفشل قد يكون بسيطاً للغاية.

وقد قام فان غال باستبعاد كلٍّ من نايجل دي يونغ، غريغوري فان در فيل، فورنون أنيتا، خالد بولحروز، رافايل فان در فارت وإبراهيم أفيلاي.

كما ينتمي إلى المجموعة الرابعة أيضاً منتخبات المجر ورومانيا وإستونيا وأندورا.

صراع مُحتدِم بين "الديوك" وبطل أوروبا

في المجموعة التاسعة، التي تضمّ خمسة منتخبات فقط، يدرك مدرِّب فرنسا الجديد ديدييه ديشان، الذي حلّ بدلاً من لوران بلان، صعوبة الموقف أمام إسبانيا حاملة اللقب وبطلة أوروبا 2008 و2012.

ستكون أولى مواجهات الزّرق خارج قواعدهم على الأراضي الفنلندية في هلسنكي، فيما ترتاح "لا روخا" في الجولة الأولى.

ويغيب عن فرنسا لاعب الوسط سمير نصري الموقوف ثلاث مباريات لأسباب مسلكية في كأس أوروبا، واستبعد ديشان حاتم بن عرفة ويان مفيلا بعد تلقّيهما إنذارين لسوء سلوكهما، ويعود جيريمي مينيز بعد إيقافه مباراة واحدة، إثر مشادّة مع حارس مرماه هوغو لوريس وإهانته الحكم في مباراة إسبانيا الأخيرة في كأس أوروبا.

يقول ديشان القادم من نادي مرسيليا، الذي حمل كأس العالم كلاعب عام 1998: " المهمّة صعبة لكن الهدف مثير. في مجموعة من خمسة منتخبات، من المهمّ حصد أكبر عدد من النقاط، وأعلم تماماً أنّه لا يمكننا إهدار الكثير قبل مواجهة إسبانيا المرشّحة لتصدُّر المجموعة".

والتقى الفريقان في رُبع نهائي كأس أوروبا الأخيرة فخرج "الماتادور" فائزاً بهدفين، وسيتواجهان في إسبانيا في تشرين الأوّل/أكتوبر المقبل قبل لقاء العودة في باريس في آذار/مارس 2013.

من جهتها، تملك إسبانيا جرعة هائلة من الثقة بعد تتويجها في البطولات الكبرى الثلاث الأخيرة التي خاضتها، وتستهلّ حملتها على أرض جورجيا الثلاثاء المقبل.

"المانشافت"... لمحو الخيبة

تأمل ألمانيا حاملة اللقب 3 مرّات أن تنسى هزيمتها المفاجئة في نصف نهائي كأس أوروبا أمام إيطاليا، عندما تستهلّ مشوارها في المجموعة الثالثة أمام ضيفتها جزر فارو المتواضعة.

صحيح أنّ المجموعة تضمّ السويد ومهاجمها المتألِّق زلاتان إبراهيموفيتش، إلاّ أنّ ألمانيا مرشّحة قوية لخطف بطاقة التأهُّل المباشرة في ظلّ وجود جمهورية أيرلندا والنمسا وكازاخستان.

ويصرّ مدرِّب ألمانيا يواكيم لوف على القول: "كانت خيبة الأمل كبيرة للغاية بعد الإقصاء من كأس أوروبا، لكن مشجّعينا يدركون أنه لا ضمانات للفوز باللقب".

والمُلاحظ أنّ الـ"ناسيونال مانشافت" خسر مرّتين فقط في 74 مباراة في تصفيات كأس العالم، وهذا الرصيد قابل للتعزيز بسهولة، عندما يستضيف الجزر المتواضعة المصنّفة 154 عالمياً في هانوفر.

وسيلعب القائد فيليب لام على الجهة اليمنى من الدفاع ومارسيل شملتسر على اليسرى، في حين يتوقّع أن يلعب ماركو رويس القادم إلى بوروسيا دورتموند أساسياً، ويحوم الشكّ حول مشاركة لاعب الوسط طوني كروس بعد إصابة تعرّض لها أمس الأربعاء في وركه خلال التمارين.

وكانت ألمانيا خسرت مباراتها الأخيرة ودّياً أمام الأرجنتين (1-3) في 15 آب/أغسطس الماضي في فرانكفورت.

"الأزوري"... يبني على ما تحقّق

من جانبها، تريد إيطاليا البناء على ما حقّقته في الكأس القارية، عندما استعادت سمعتها الكروية المفقودة في ظلّ فضائح التلاعب بالمباريات.

وقعت إيطاليا في مجموعة صعبة تضمّ جمهورية تشيكيا، التي بلغت رُبع نهائي كأس أوروبا والدنمارك وبلغاريا، بالإضافة إلى أرمينيا ومالطا.

ويُدرك الحارس المخضرم جانلويجي بوفون صعوبة المهمة حيث قال: "على الورق، نحن مرشّحون للفوز باللقب، لكن وراءنا ثلاثة أو أربعة منتخبات قادرة على لعب دور المفاجأة، ونحن بحاجة لأكثر من الالتزام للتأكُّد من التغلّب عليها".

ويتوقّع أن يزجّ المدرّب تشيزاري برانديلي بمهاجمي يوفنتوس المتألِّق راهناً سيباستيان جوفينكو وروما الأرجنتيني الأصل بابلو أوسفالدو.

كما يغيب المهاجم "المشاغب" ماريو بالوتيلّي بسبب خضوعه لعملية في عينيه، لكن برانديلي يصرّ على زجّ دماء شابّة في صفوفه وقد استدعى لاعبين واعدين أمثال ماركو فيراتي، فابيو بوريني، ماتيا ديسترو ولورنزو إينسينيي.

هودجسون تحت المجهر


هودجسون أمام محك إثبات جدارته بقيادة الأسود الثلاثة
سيكون مدرِّب المنتخب الإنكليزي روي هودجسون تحت المجهر بعد قيادته "الأسود الثلاثة" إلى رُبع نهائي كأس يورو 2012 (أمام إيطاليا بركلات الترجيح)، إثر تعيينه قبل أسابيع وقتها خلفاً للإيطالي فابيو كابيلو.

وجلب هودجسون بعض الوجوه الواعدة إلى تشكيلته لخوض غمار منافسات المجموعة الثامنة، التي تضمّ مضيّفتي كأس أوروبا بولندا وأوكرانيا بالإضافة إلى مونتينيغرو وسان مارينو، وسيحلّ ضيفاً على مولدافيا في الجولة الأولى على ملعب زيمبرو في شيسيناو.


بداية مصحوبة بغيابات مؤثرة تشوب تشكيلة الإنكليز
ويغيب عن تشكيلة هودجسون، مدرّب فولهام وليفربول السابق، المهاجمان واين روني وأندي كارول وآشلي كول وآدم جونسون بسبب الإصابة.

واستدعى هودجسون قائد تشلسي جون تيري (32 عاماً) على رغم ملاحقته من قبل الاتحاد الإنكليزي على خلفية توجيهه كلاماً عنصرياً في وجه أنطون فرديناند، إلى جانب زميليه دانيال ستاريدج وراين برتران. ويضمّ منتخب إنكلترا ستة لاعبين من تشلسي وثلاثة لكلٍّ من مانشستر سيتي حامل لقب الدوري ومانشستر يونايتد.

صدام البرتغال وروسيا الأبرز


لمن ستؤول كلمة الفصل؟
أمّا باقي المجموعات، يبرز الصّراع بين البرتغال مع نجمها كريستيانو رونالدو وروسيا بقيادة مدرّبها الجديد "الماكر" فابيو كابيلو على المجموعة السادسة، وتأمل البوسنة والهرسك في التأهّل لأوّل مرّة إلى بطولة كبرى، إذ وقعت في مجموعة سهلة تضمّ اليونان وسلوفاكيا وليتوانيا ولاتفيا.


هازار وفيلايني دعامة بلجيكا الأساسية للمنافسة على بطاقة التأهل
وبعد أكثر من عقد من الفشل، تريد بلجيكا كسر حاجز التصفيات مع لاعبيها الموهوبين على غرار إدين هازار ومروان فلاّيني للعودة إلى الساحة العالمية من بوابة المجموعة الأولى، التي تضمّ كرواتيا وصربيا وإسكتلندا ومقدونيا وويلز.

جدير بالإشارة، أنّ 53 منتخباً يشاركون في هذه التصفيات، حيث سيتأهّل إلى النهائيات المونديالية التسعة المتصدّرة للمجموعات، بالإضافة إلى المنتخبات الأربعة التي ستحسم الملحق في مصلحتها، والذي سيجمع بين أفضل ثمانية منتخبات احتلّت المركز الثاني.

في ما يلي برنامج مباريات الجولة الأولى من تصفيات أوروبا المؤهلة إلى مونديال 2014 في البرازيل غداً الجمعة وبعد غد السبت:

* الجمعة:
- المجموعة الأولى:
كراوتيا - مقدونيا
ويلز - بلجيكا

- المجموعة الثانية:
مالطا - أرمينيا
بلغاريا - ايطاليا

- المجموعة الثالثة:
كازاخستان - جمهورية إيرلندا
ألمانيا - جزر فارو

- المجموعة الرابعة:
إستونيا - رومانيا
أندورا - المجر
هولندا - تركيا

- المجموعة الخامسة:
سلوفينيا - سويسرا
ألبانيا - قبرص
أيسلندا - النرويج

- المجموعة السادسة:
روسيا- أيرلندا الشمالية
لوكسمبورغ - البرتغال

- المجموعة السابعة:
ليشتنشتاين - البوسنة والهرسك
ليتوانيا - سلوفاكيا
لاتفيا - اليونان

- المجموعة الثامنة:
مونتينيغرو - بولندا
مولدافيا - إنكلترا

- المجموعة التاسعة:
جورجيا - بيلاروسيا
فنلندا - فرنسا

* السبت:
- المجموعة الأولى:
اسكتلندا - صربيا

- المجموعة الثانية:
الدنمارك - جمهورية التشيك

________________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://football.alhamuntada.com
[ قناص المرمى] •
رآعي آلحلآل
رآعي آلحلآل
avatar

مُشارڪاتــﮯ •|~: : 265
تـقـيـمـﮯ•|~:: : 725
تاريخ تسجيليﮯ •|~: : 15/05/2012

مُساهمةموضوع: رد: تغطيه أسبوع الفيفا ..   الأحد سبتمبر 09, 2012 2:38 am


نيوزيلندا تثأر من كاليدونيا الجديدة عبر بوابة التصفيات

نجح منتخب نيوزيلندا الجديدة في خطف فوز ثمين من أرض مضيّفه كاليدونيا الجديدة عقب فوزه عليه اليوم الجمعة بنتيجة (2-0) في مفتتح تصفيات اتحاد قارة أوقيانيا المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2014.
وافتتح شين سميلتز باب التهديف مبكراً للمنتخب النيوزيلندي (12)، قبل أن يضيف زميله كريس وود نجم ويست بروميتش ألبيون الإنكليزي الهدف الثاني (40) إثر بينية ذكية من زميله مايكل ماكغلينتشي.
وبهذا الفوز الثمين خارج دياره يكون المنتخب النيوزيلندي قد ثأر لهزيمته المفاجئة بذات النتيجة (2-0) أمام كاليدونيا الجديدة في الدور نصف النهائي لبطولة كأس أمم أوقيانيا في 8 حزيران/يونيو الماضي، علماً بأن المنتخبين سيلتقيان مجدّداً في لقاء العودة ضمن التصفيات المونديالية بتاريخ 22 آذار/مارس المقبل، حيث ستستقبل نيوزيلندا منافستها في فرصة جديدة لتأكيد ثأرها.

فوز ملفت لجزر السولومون على "البطل" تاهيتي
وضمن ذات الجولة، حقّق منتخب جزر السولومون فوزاً ملفتاً وغير متوقّع (2-0) على منتخب تاهيتي المتوّج بطلاً لأوقيانيا في حزيران الماضي، والذي سيمثّل الاتحاد القاري في بطولة كأس العالم للقارات التي تستضيفها البرازيل العام المقبل.
وتقدّم جزر السولومون بهدف مباغت لهنري فارودو (17)، ثمّ عزّز هيمسون تيليدا تقدّم منتخب بلاده بهدف ثان (59).
ويقتسم منتخبا نيوزيلندا وجزر السولومون صدارة جدول التصفيات النهائية لاتحاد أوقيانوسيا قبل المواجهة المرتقبة بينهما صباح يوم الثلاثاء المقبل في الجولة الثانية من هذه المرحلة النهائية بالتصفيات.

جدير بالذكر، أنّ متصدّر الترتيب النهائي للتصفيات يخوض ملحقاً فاصلاً مع المنتخب الذي يحتلّ المركز الرابع في تصفيات اتحاد الكونكاكاف (أمريكا الشمالية والوسطى والكاريبي) ليتأهّل الفائز في هذا الملحق الفاصل إلى نهائيات كأس العالم بالبرازيل.

نتائج منطقية للكبار وتعثُّر إيطاليا

حسم منتخب هولندا وصيف بطل كأس العالم 2010 في جنوب أفريقيا، قمَّة مباريات الجولة الافتتاحية من تصفيات القارة الأوروبية المؤهِّلة لنهائيات كأس العالم 2014 في البرازيل، بفوزه على ضيفه التركي (2-0) اليوم الجمعة في أمستردام، ضمن منافسات المجموعة الرابعة، وسجَّل روبن فان بيرسي (15) ولوسيانو نارسينغ (90+2) هدفي الفائز.

وهذه هي المباراة الرسمية الأولى لمدرِّب هولندا لويس فان غال الذي فشل سابقاً في قيادة المنتخب إلى مونديال 2002 في كوريا الجنوبية واليابان، وقد استلم المهمة خلفاً لبيرت فان مارفيك إثر الفشل الذريع في كأس الأمم الأوروبية "يورو 2012".

وافتتح فان بيرسي التسجيل بكرة رأسية من زاوية ضيقة إثر ركنية سكنت الزاوية اليسرى للمرمى التركي (15).

وحصل بعدها أردا توران على فرصة ذهبية عندما انفرد وسدد بجانب القائم الأيسر (24)، وسنحت للضيوف فرصة جيدة للمعادلة لكن رأسية أوموت بولوت إثر ضربة حرة ارتدت من العارضة (41).

وفي الشوط الثاني، صدّ الحارس تيم كرول كرة خطيرة لعبها حميد ألتينتوب (56)، ثم ردّ المضيف بفرصة غريبة عندما انفرد أرين روبن بالحارس من زاوية ضيقة فلعب عرضية ارتدت عن طريق الخطأ من رأس فان بيرسي إلى خارج الملعب (64).

وبعد ثوان قليلة لعب أردا توران عرضية جميلة وصلت إلى رأس سرجان سارارير الذي أهدرها من مسافة قريبة (65).

وفي الوقت القاتل، اقتنصت هولندا هدف الاطمئنان عن طريق نارسينغ (21 عاماً) الذي ساق الكرة بعد تمريرة طويلة وسدَّدها بذكاء من فوق الحارس (90+2).

وفي المجموعة ذاتها عاد المنتخب الروماني بفوز ثمين من أرض مضيفه الإستوني (2-0) على ملعب "لوكوك أرينا" في تالين، وسجَّل غابريال تورجي (55) وسيبريان ماريكا (75) هدفي الفائز.

كما فاز منتخب المجر على مضيفه منتخب أندورا (5-0) على ملعب "كومونال دي إيكسوفال" في أندورا لا فيا، وسجَّل رولاند جوهاتس (12) وزولتان جيرا (32 من ركلة جزاء) وآدم تسالاي (54) وتاماس بريسكين (67) وفلاديمير كومان (82) أهداف الفائز.

إيطاليا تكتفي بالتعادل أمام بلغاريا

وفي المجموعة الثانية أهدر منتخب إيطاليا نقطتين ثمينتين بتعادله مع مضيفه البلغاري (2-2) على ملعب "فاسيلي ليفسكي" في صوفيا.

وسجَّل ستانيلاف مانوليف (30) وجورجي ميلانوف (66) هدفي بلغاريا، والأرجنتيني الاصل بابلو أوزفالدو (36 و40) هدفي إيطاليا.

وخسر منتخب مالطا أمام ضيفه الأرميني (0-1) في تاكالي، وسجَّل الهدف أرتور سركيسوف (70).

فوز منطقي لألمانيا ودراماتيكي لإيرلندا

في المجموعة الثالثة حقَّق منتخب ألمانيا فوزاً سهلاً على ضيفه منتخب جزر فارو (3-0) على ملعب "إي دبليو دي أرينا" في هانوفر، وسجَّل الأهداف ماريو غوتسه (28) ومسعود أوزيل (54 و71).

وقلب منتخب جمهورية إيرلندا تأخّره أمام مضيفه الكازاخي إلى فوز مثير في اللحظات الأخيرة (2-1) في العاصمة آستانا، وسجَّل خيرات نوردولتوف (37) هدف كازاخستان، وروبي كين (89 من ركلة جزاء) وكيفن دويل (90) هدفي ايرلندا.

انطلاقة قوية لإنكلترا

فاز منتخب انكلترا على مضيفه المولدافي (5-0) في كيشيناو ضمن منافسات المجموعة الثامنة، وسجَّل فرانك لامبارد (4 من ركلة جزاء و29) وجيرماين ديفو (32) وجيمس ميلنر (74) ولايتون باينز (83) الأهداف.
وفي مباراة ثانية بالمجموعة، تعادل منتخب مونتينيغرو مع ضيفه البولندي (2-2) في بودغوريتسا، وسجَّل نيكولا درينسيتش (27) وميركو فوسينيتش (45+2) هدفي مونتينيغرو، وياكوب بلاشتشيكوفسكي (5 من ركلة جزاء) وأدريان ميرييفسكي (55) هدفي بولندا.

فوز ثمين لفرنسا



وفي المجموعة التاسعة حقّق منتخب فرنسا الأهم وعاد بالنقاط الثلاث من ملعب مضيفه الفنلندي بعد أن فاز عليه (1-0) في هلسنكي، وسجَّل لاعب وسط آرسنال العائد بعد طول غياب إلى المنتخب فاسيريكي أبو ديابي (20) الهدف الوحيد مستفيداً من تمريرة لاعب ريال مدريد كريم بنزيمة.
وفي اللقاء الثاني بالمجموعة فاز منتخب جورجيا على ضيفه البيلاروسي (1-0) في تبليسي، وسجَّل الهدف تورنيكي أوكرياشفيلي (51).

نقاط مضاعفة لسويسرا


عاد المنتخب السويسري بفوز مضاعف الأهمية على منافسه المباشر في المجموعة الخامسة منتخب سلوفينيا، إذ غلبه (2-0) على ملعب "سبورتني بارك ستوزيتسي" في ليوبليانا، وسجَّل غرانيت خاكا (20) وغوكهان إينلر (51) هدفي اللقاء.
وحقَّق منتخب ألبانيا فوزاً متأخِّراً على ضيفه القبرصي (3-1) في تيرانا، وسجَّل ميخائيل كونستانتينو (35 خطأ في مرمى فريقه) وإدغار ساني (84) وأرجون بوغداني (87) أهداف ألبانيا، وفنسنت لابان (47) هدف قبرص.
وفاز منتخب آيسلندا على ضيفه النروجي (2-0) على ملعب "لوغاردالسفولور" في ريكيافيك، وسجَّل كاري أرناسون (21) وألفريد فينبوغاسون (81) هدفي الفائز.

جامايكا تفاجئ أميركا ومشوار سهل للمكسيك

فاجأت جامايكا ضيفتها الولايات المتَّحدة عندما هزمتها 2-1، وألحقت بها الخسارة الأولى في المجموعة الأولى من تصفيات الدور الثالث لمنطقة الكونكاكاف (أميركا الوسطى والشمالية والبحر الكاريبي) المؤهِّلة إلى مونديال البرازيل 2014 لكرة القدم.

وتجمَّد رصيد الولايات المتَّحدة عند أربع نقاط في المركز الثالث بفارق 3 نقاط عن جامايكا المتصدِّرة وبالتساوي مع غواتيمالا.

ويتأهَّل الأوَّل والثاني من المجموعات الثلاث إلى الدور النهائي حيث ستنتزع المنتخبات الثلاثة الأولى مقاعدها في نهائيات البرازيل 2014، في حين يخوض صاحب المركز الرابع المُلحق ضدّ بطل أوقيانيا.

على الملعب الوطني في العاصمة الجامايكية كينغستون، بكَّر الأميركيون بالتسجيل بعد 36 ثانية على ضربة البداية عبر كلينت دمبسي (1) وهو الأسرع للولايات المتّحدة في التصفيات، لكن المضيّف ردَّ مرَّتين عبر رودولف أوستين (22) ولوتون شلتون (62) من ضربتين حرَّتين على مرمى الحارس المخضرم تيم هاورد.

وهذا الفوز الأوَّل لجامايكا على الولايات المتَّحدة في 19 مباراة. وتأثَّر الضيوف لغياب لاندون دونوفان ومايكل برادلي للإصابة.

ويستضيف الأميركيون جامايكا الثلاثاء المُقبل في كولومبوس أوهايو.

وفي المجموعة عينها، فازت غواتيمالا على ضيفتها أنتيغوا وبربودا 3-1 على ملعب "ماتيو فلوريس" في غواتيمالا سيتي.

وسجَّل للفائز كارلوس رويز (58 و79) ودوايت بيتزاروسي (90+1)، وللخاسر بيتر بايرز (38).

وحافظت المكسيك على رصيدها الكامل عندما حقَّقت فوزها الثالث على التوالي على مضيّفتها كوستاريكا 2-صفر على الملعب الوطني في سان خوسيه.

وسجَّل كارلوس سالسيدو (43) وخيسوس زافالا (52) الهدفين من ركنيتين لاندريس غواردادو.

وتحتاج المكسيك لفوز إضافي كي تضمن تأهُّلها وهي تستضيف كوستاريكا الثلاثاء.

وتملك كوستاريكا أربع نقاط في المركز الثاني مقابل نقطتين للسلفادور التي تعادلت مع غويانا 2-2.

على ملعب "كوسكاتلان" في سان سلفادور، سجّل ايزيدرو غوتييريز (4) وأوسايل روميرو (21) هدفي السلفادور وتريون بوب (20 و54) هدفي غويانا التي حصدت نقطتها الأولى.

وتصدَّرت كندا المجموعة الثالثة بفوزها المهم على بنما 1-صفر على ملعب "بي أم أو فيلد" في تورونتو بهدف دواين دي روزاريو (77).

ورفعت كندا رصيدها إلى 7 نقاط مقابل 6 لبنما، في حين عادت هوندوراس بالفوز من أرض كوبا 3-صفر.

على ملعب "بيدرو ماريرو" في هافانا، سجَّل جيري بنغتسون (31) وفيكتور برنارديز (63) ومارفين تشافيز (90+2) أهداف الفائز، الذي رفع رصيده إلى أربع نقاط، في حين عانت كوبا متذيِّلة الترتيب خسارتها الثالثة.

كولومبيا تصعق أوروغواي والأرجنتين تنتزع الصدارة

من جانبه تمكن المنتخب الأرجنتيني من اعتلاء قمة التصفيات بعدما عمّق جراح ضيفه المنتخب الباراغواياني بالفوز عليه بثلاثة أهداف مقابل هدف في المباراة التي جرت أحداثها في مدينة كوردوبا.
واستهل أنخل دي ماريا لاعب ريال مدريد التسجيل لراقصي التانغو في الدقيقة الثانية وأضاف زميله في الفريق الملكي غونزالو هيغواين الهدف الثاني في الدقيقة 30، بينما حسم ليونيل ميسي نجم برشلونة الإسباني النتيجة لصالح أصحاب الأرض بتسجيله الهدف الثالث في الدقيقة 65 .
وكان جوناثان فابرو لاعب سيرو بورتينو المحلي قد أحرز الهدف الوحيد للباراغواي في الدقيقة 18 من ركلة جزاء.
ورفع المنتخب الأرجنتيني رصيده إلى 13 نقطة فانتزع الصدارة بفارق نقطة واحدة من المنتخب التشيلي، بينما تعمّقت جراح منتخب الباراغواي وصيف بطل نسخة كوبا أميركا السابقة، إذ تراجع للمركز الأخير برصيد أربع نقاط فقط جمعها من ست مباريات.

الإكوادور إلى المركز الثالث

وحقق المنتخب الإكوادوري فوزاً بالغ الأهمية على ضيفه البوليفي 1-صفر على ملعب "اولمبيكو اتاهوالبا" في العاصمة الإكوادورية كيتو، ضمن الجولة ذاتها .
وسجل فيليبي كايسيدو هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 74 من ركلة جزاء.
ورفع المنتخب الإكوادوري رصيده إلى 12 نقطة فتقدم إلى المركز الثالث بفارق الأهداف خلف تشيلي التي أعفيت من خوض مباريات الجولة السابعة، بينما تقهقر المنتخب البوليفي إلى المرتبة الثامنة بعدما تجمد رصيده عند أربع نقاط فقط.
يذكر أن المنتخب الإكوادوري لم يشارك في نهائيات المونديال الماضي بعدما أنهى التصفيات في المركز السادس برصيد 23 نقطة بفارق نقطة واحدة عن أوروغواي التي كانت قد تأهلت وقتها للملحق العالمي قبل أن تجتاز عقبة كوستاريكا وتلتحق بركب المونديال الأفريقي.

بيرو تتشبث بالأمل


من جانبه استعاد المنتخب البيروفي بعضاً من الأمل في انتزاع أحد المراكز المؤهلة للمونديال عقب فوزه الصعب على ضيفه المنتخب الفنزويلي المتألق في التصفيات الحالية بهدفين مقابل هدف واحد، وهو الفوز الثاني لبيرو مقابل أربع هزائم، بينما تكبدت فنزويلا خسارتها الثالثة مقابل تعادلين وفوزين حتى الآن.
وافتتح الفنزويلي خوان آرانخو التسجيل في الدقيقة 43 مانحاً التقدم لمنتخب بلاده، بيد أن المهاجم البيروفي خوان فارفان لاعب شالكه الألماني منح بلاده النقاط الثلاث عقب تسجيله هدفين في الدقيقتين 47 و59 على التوالي.
ورفعت بيرو رصيدها إلى ست نقاط في المركز السابع بينما تجمد رصيد فنزويلا عند ثماني نقاط في المركز السادس.

فوز كبير لإسبانيا على السعودية


فاز منتخب إسبانيا لكرة القدم بطل العالم وأوروبا على ضيفه السعودي (5-0) في مباراة دولية ودية على ملعب "باسارون" في مدينة بونتيفيدرا.
وتناوب على تسجيل أهداف "لا روخا" كل من سانتي كازورلا لاعب آرسنال الإنكليزي (24)، ونجوم برشلونة بيدرو رودريغيز (27 و72) وتشافي هيرنانديز (47) ودافيد فيا (62 من ركلة جزاء).

فوز ودي هزيل للبرازيل على جنوب أفريقيا

أهدر المنتخب البرازيلي لكرة القدم فرصة جديدة لاستعادة ثقة جماهيره وعانى كثيراً ليُحقِّق فوزاً هزيلاً (1-0) على ضيفه منتخب جنوب أفريقيا، في المباراة الودية التي أقيمت بينهما في ساوباولو.

ولم يكن غريباً أن تطالب الجماهير التي حضرت اللقاء بضرورة إقالة مانو مينزيس المدير الفني للفريق، كما هتفت ضد المهاجم نيمار دا سيلفا بعدما فشل مجدَّداً في تقديم العرض الممتع للجماهير على استاد "مورومبي".
وانتهى الشوط الأول من المباراة بالتعادل السلبي الذي ظلّ قائماً حتى قبل ربع ساعة من نهاية المباراة، عندما أحرز هالك الهدف الوحيد الذي حفظ ماء وجه راقصي السامبا.
وكانت الفرصة الأولى في المباراة من نصيب جنوب أفريقيا في الدقيقة 12 حيث قاد سيونيسو غاغسا هجمة للفريق بالتعاون مع دينو ندلوفو وحاول هز الشباك عبر تسديدة قوية ولكن الحارس البرازيلي تصدّى لها.
وعندها ظهر الضيق على نحو 51 ألف مشجع احتشدوا في المدرَّجات حيث طالبوا بدخول المهاجم لويس فابيانو الذي لم يستدعه مينزيس للمباراة، وعلى مدار دقائق الشوط الأول لم يقدِّم المنتخب البرازيلي أي ملامح للكرة الجميلة التي وعد بها اللاعبون جماهيرهم على الرغم من وجود المهاجمين نيمار ولياندرو دامياو بمساندة من زميليهما في خط الوسط أوسكار ولوكاس.
وشهد الشوط الأول ثلاث فرص فقط للمنتخب البرازيلي كانت الأولى في الدقيقة 17 إثر ضربة حرّة من أوسكار أخفق ديدي في هز الشباك منها، والأخطر كانت في الدقيقة 44 بتسديدة من نيمار أمسكها إيتومولينج كوني حارس مرمى جنوب أفريقيا، ونفد صبر الجماهير تماماً على مينزيس في الدقائق الأخيرة من الشوط الأول حيث بدأوا في ترديد الهتافات ضده مطالبين برحيله من تدريب الفريق.
ومع بداية الشوط الثاني، كثَّف المنتخب الضيف من هجومه وسنحت له فرصتان مبكّرتان الأولى من تسديدة أطلقها ليراتو تشابانغو من مسافة بعيدة مرت فوق العارضة، والثانية من تسديدة متقنة لعبها برنارد باركر ولكنها ارتطمت بديدي.
وبعد عدّة محاولات برازيلية يائسة وثلاثة تغييرات أجراها مينزيس، سجَّل هالك الهدف الوحيد للمباراة في الدقيقة 75 بعد نزوله بديلا للياندرو دامياو.
ولكن هذا الفوز لم يكن كافياً لإقناع وتهدئة الجماهير التي واصلت مطالبتها بإقالة مينزيس، كما وجَّهت سيلاً من الإهانات لنيمار الذي ترك الملعب في الدقيقة 89.
وتولّى مينزيس قيادة المنتخب في آب/أغسطس 2010، وسقط في جميع الاختبارات الهامة التي خاضها مع الفريق حتى الآن، فخرج صفر اليدين من دور الثمانية لكأس أمم أمريكا الجنوبية (كوبا أمريكا) العام الماضي أمام منتخب باراغواي، كما خسر الشهر الماضي أمام المنتخب المكسيكي (02) في نهائي مسابقة كرة القدم بدورة الألعاب الأولمبية "لندن 2012" ليُخفق في الفوز بأول ذهبية للبرازيل في مسابقة كرة القدم بالدورات الأولمبية.

________________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://football.alhamuntada.com
[ قناص المرمى] •
رآعي آلحلآل
رآعي آلحلآل
avatar

مُشارڪاتــﮯ •|~: : 265
تـقـيـمـﮯ•|~:: : 725
تاريخ تسجيليﮯ •|~: : 15/05/2012

مُساهمةموضوع: رد: تغطيه أسبوع الفيفا ..   الأربعاء سبتمبر 12, 2012 3:20 am


لبنان يتخطى إيران وكوريا تتعادل مع أوزبكستان

حقق منتخب لبنان أول فوز في تاريخه في الدور النهائي الحاسم عندما غلب ضيفه منتخب إيران (1-0) اليوم الثلاثاء، فيما تعادل منتخب أوزبكستان مع ضيفه منتخب كوريا الجنوبية (2-2)، وذلك ضمن الجولة الرابعة من منافسات المجموعة الأولى للتصفيات الآسيوية المؤهلة إلى مونديال 2014 لكرة القدم في البرازيل.

ورفعت كوريا الجنوبية رصيدها إلى 7 نقاط، في صدارة المجموعة، يليها منتخب إيران بـ 4 نقاط بفارق الأهداف عن قطر ولبنان اللذين يملكان نفس الرصيد، فيما تحل أوزبكستان في المركز الأخير بنقطتين.

ولعبت جميع منتخبات المجموعة ثلاث مباريات حتى الآن، باستثناء منتخب لبنان الذي خاض مباراة أكثر.

فوز تاريخي لمنتخب الأرز

جاء تغلب المنتخب اللبناني على نظيره الإيراني اليوم برأسية القائد رضا عنتر على ملعب "مدينة كميل شمعون" في بيروت، ليعيده إلى المنافسة من جديد، وليحقق منتخب الأرز فوزه الأول على منتخب إيران في تاريخ اللقاءات بينهما.

وسيطر المنتخب الإيراني على مجريات اللعب في الدقائق العشرة الأولى وكاد أن يتقدم بهدف رائع في الدقيقة 12 بتسديدة صاروخية من محمد نوري ولكن الحارس اللبناني عباس حسن أنقذ مرماه من هدف مؤكد.

وحصل الإيراني بيجمان نوري على بطاقة صفراء في الدقيقة 18 بعدما منع عباس أحمد عطوي من الانفراد تماماً بالمرمى.

وشيئاً فشيئاً بدأ المنتخب اللبناني يكتسب الثقة وسط تشجيع حماسي من جماهيره.

واعتمد المنتخب الإيراني على اللعب على الأطراف مستغلاً التمريرات المتقنة لعلي كريمي بينما لجأ أصحاب الأرض إلى الاختراق من العمق.

ونجح الفريق اللبناني في الوصول إلى مرمى الحارس الإيراني سيد مهدي رحمتي في الدقيقة 27 عن طريق رضا عنتر الذي سدد ضربة رأسية قوية من داخل منطقة الجزاء أكملها الدفاع الإيراني إلى داخل الشباك.

وتراجع أداء الفريق اللبناني بعد الهدف في الوقت الذي حاول فيه الفريق الضيف بكل ما أوتي من قوة أن يدرك التعادل قبل نهاية شوط المباراة الأول.

واستعاد المنتخب اللبناني سيطرته على مجريات اللعب في الدقائق الخمسة الأخيرة، ووصل إلى المرمى الإيراني عدة مرات ولكنه لم ينجح في تسجيل هدف ثان قبل نهاية الشوط الأول في الوقت الذي كاد فيه الفريق الإيراني أن يدرك التعادل في الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول عن طريق محمد رضا خلعتبري ولكن غاب عنه التوفيق.

وبدأ شوط المباراة الثاني وسط سيطرة متبادلة بين الفريقين مع ميل الأفضلية بعض الشيء لصالح الفريق الإيراني، الذي سعى إلى تحقيق فوز جديد بالتصفيات يقترب به خطوة جديدة نحو التأهل إلى المونديال.

وحاول محمد نوري أن يجرب التسديد عن بعد للوصول إلى شباك عباس حسن ولكن تسديدته ضلت طريقها للشباك.

ومن هجمة مرتدة سريعة كاد المنتخب اللبناني أن يضيف الهدف الثاني لولا سوء الحظ الذي لازم محمد حيدر.

وضغط المنتخب الإيراني بكل قوته في الربع ساعة الأخيرة من المباراة، ولكنه فشل في إدراك التعادل ليخرج المنتخب اللبناني فائزاً بهدف نظيف.

والتقى الفريقان في سبع مباريات قبل لقاء اليوم حيث فاز المنتخب الإيراني في ست مواجهات بينما حسم التعادل اللقاء الآخر بين الفريقين، وسجل المنتخب الإيراني 16 هدفاً خلال هذه المواجهات بينما عجز الفريق اللبناني عن هز شباك إيران قبل مباراة اليوم.

نقطة هامة لكوريا

وفي المباراة الثانية بذلت أوزبكستان جهوداً كبيرة أمام ضيفتها كوريا الجنوبية خصوصاً في الشوط الأول من المباراة التي جرت بينهما في طشقند وانتهت بالتعادل (2-2).

وسجل كي سونغ يونغ (13 خطأ في مرمى فريقه) وسانجار توروسونوف (59) هدفي أوزبكستان، وكواك تاي هوي (44) ولي دونغ غووك (57) هدفي كوريا الجنوبية.

وكان أصحاب الأرض الطرف الأفضل في الشوط الأول فحصلوا على عدد كبير من الفرص لكنهم سجلوا هدفاً واحداً فقط جاء عن طريق الخطأ حين حاول كي سونغ يونغ إبعاد كرة من الجهة اليمنى لكنه وضعها برأسه في الشباك.

وانتزعت كوريا الجنوبية المبادرة لدقائق معدودة أواخر الشوط فقط ونجحت في إدراك التعادل عبر كوايك تاي هوي (44).

بدأ الشوط الثاني بإيقاع مرتفع بقرصة من هنا وأخرى من هناك، فوجد المنتخب الكوري نفسه متقدماً بعد هدف لمهاجمه لي دونغ غووك (57)، لكنه لم يهنأ به طويلاً لأن سانجار تورسونوف عادل بعد دقيقتين فقط عندما ارتقى لكرة من ركلة ركنية وتابعها ببراعة في الزاوية البعيدة عن الحارس جونغ سونغريونغ.

واصل الطرفان سعيهما الهجومي فتبادلا الفرص والهجمات خصوصاً الكوري الذي أهدر العديد منها أواخر المباراة إذ كان بإمكانه تحقيق الفوز الثالث على التوالي لولا رعونة مهاجميه وتألق الحارس الأوزبكي.

وسبق أن التقى الفريقان في تصفيات مونديالي 1998 و2006، ففاز الكوري الجنوبي ثلاث مرات وتعادلا مرة واحدة، وكان لقاؤهما الأخير في مباراة تحديد المركز الثالث في كأس آسيا 2011 في قطر، وفازت كوريا (3-2).

فوز تاريخي للأردن، واليابان تقترب من المونديال

حقَّق منتخب الأردن فوزاً تاريخياً على ضيفه الاسترالي (2-1) في عمّان، ضمن الجولة الرابعة في الدور الحاسم من التصفيات الآسيوية المؤهِّلة إلى نهائيات كأس العالم 2014 في البرازيل، وهو أول لقاء رسمي يجمع بين المنتخبين.

وهو الفوز الأول للأردن في هذا الدور بعد تعادل وخسارة ليرفع رصيده إلى 4 نقاط، فيما تجرَّع المنتخب الأسترالي مرارة الهزيمة الأولى بعد تعادلين لتزداد حراجة موقفه في المجموعة الثانية، التي ابتعد المنتخب الياباني في صدراتها محقّقاً فوزه الثالث وكان على حساب العراق (1-0) في سايتاما، ليرفع رصيده إلى 10 نقاط في المركز الأول وقد أنهى مبارياته في مرحلة الذهاب، بينما قفز المنتخب الأردني إلى المركز الثاني برصيد 4 نقاط، يليه كل من استراليا والعراق وعُمان التي لم تلعب في هذه الجولة برصيد نقطتين.

وتلعب في الجولة الأخيرة ذهاباً في هذه المجموعة، عُمان مع الأردن، والعراق مع أستراليا، في السادس عشر من تشرين الأول/أكتوبر المقبل.

مباراة حماسيّة

رغم المحاولات المتكرِّرة للمنتخب الأردني وضيفه الأسترالي خلال الشوط الأول من المباراة، اصطدم كل منهما بالتماسك الدفاعي لمنافسه، ولم تسفر المحاولات عن هزّ الشباك، وكان للجمهور الأردني الغفير الذي آزر منتخب بلاده دور مؤثِّر في رفع وتيرة الأداء.

وبعد أربع دقائق فقط من بداية الشوط الثاني، حصل المنتخب الأردني على ضربة جزاء إثر عرقلة من مايلي غيديناك لعديّ الصيفي، نفَّذها حسن عبد الفتاح بنجاح.

وجاءت أخطر فرص المنتخب الأسترالي في الدقيقة 66 حيث تلقى أليكس بروسكي عرضية وسدَّد الكرة برأسه لكن حارس المرمى الأردني عامر شفيع تصدّى لها ببراعة.

وفي الدقيقة 73 توغَّل عديّ الصيفي داخل منطقة الجزاء وراوغ الدفاع بمهارة ثم مرَّر عرضية إلى عامر ذيب الذي أسكن الكرة في الشباك معلناً الهدف الثاني، وأهدر ذيب فرصة إضافة الهدف الثاني له والثالث لمنتخب بلاده في الدقيقة 77 حيث تلقى عرضية وسدَّد كرة ساقطة مرَّت فوق العارضة.

وقبل أربع دقائق من نهاية المباراة استغلّ اللاعب البديل آرتشي تومبسون خطأ دفاعياً وأسكن الكرة في شباك الأردن مسجِّلاً الهدف الوحيد للمنتخب الأسترالي، وتألّق شفيع في إنقاذ مرماه من كرتين خطيرتين في الدقيقتين 89 والثالثة من الوقت المحتسب بدل الضائع.

اليابان تقترب من التأهُّل

تقدَّم منتخب اليابان بقيادة المدرب الإيطالي ألبرتو زاكيروني خطوة مهمَّة نحو التأهُّل إلى نهائيات كأس العالم للمرة الخامسة على التوالي.

وبرغم افتقاد عدد من اللاعبين العراقيين إلى الخبرة، فإنّهم بادلوا أصحاب الأرض الهجمات والفرص خصوصاً في الشوط الاول، وكان أحمد إبراهيم أول من هدَّد المرمى حين تابع كرة من ركلة ركنية برأسه كان لها الحارس إيجي كواشيما بالمرصاد (5).

وسجَّل المهاجم ريوتشي مايدا هدف المباراة الوحيد (25)، وضغط المنتخب العراقي في الدقائق العشر الأخيرة من الشوط الأول لإدراك التعادل وكانت له محاولات خصوصاً التسديدة القوية لأحمد ياسين التي أبعدها الحارس (41).

وحافظ المنتخب الياباني على تقدُّمه في الشوط الثاني رغم دفع مدرِّبه البرازيلي زيكو بثلاثي الخبرة يونس محمود ونشأت أكرم وكرار جاسم.

واللقاء هو الثامن بين المنتخبين، إذ فاز العراق في مباراتين مقابل ثلاثة انتصارات لليابان، في حين تعادلا مرتين.

وسبق لزيكو (59 عاماً) الذي برز في نهائيات كأس العالم أعوام 1978 و1982 و1986، أن عمل مدرباً لمنتخب اليابان بالذات بين عامي 2002 و2006 وقاده إلى لقب كأس آسيا عام 2004 في الصين.

وبعد المباراة أكَّد زيكو أن المشاكل التي يعاني منها فريق في التصفيات تأتي بسبب الأوضاع الصعبة في البلاد بالمقام الأول.

وقال زيكو في مقابلة مع محطة "سبورت تي في" التلفزيونية البرازيلية: "لم نلعب أبداً على أرضنا، هذه أخطر مشكلة تواجه فريقنا، في بعض الأحيان نلعب أمام 30 مشجِّعاً فقط، نحتاج إلى بذل جهد مضاعف من أجل تحقيق نتيجة مرضية".

ورغم الهزيمة أكَّد زيكو أنه مُعجب بأداء فريقه أمام اليابان، مؤكِّداً ثقته في قدرة فريقه على الوصول إلى المونديال.


________________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://football.alhamuntada.com
 
تغطيه أسبوع الفيفا ..
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الدائرة المستديرة  :: .|القسم الرياضي|. :: |كل مايخص الرياضة العالمية~-
انتقل الى: