الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  نهاية مؤثرة ليونس محمود مع أسود الرافدين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
[ قناص المرمى] •
رآعي آلحلآل
رآعي آلحلآل
avatar

مُشارڪاتــﮯ •|~: : 265
تـقـيـمـﮯ•|~:: : 725
تاريخ تسجيليﮯ •|~: : 15/05/2012

مُساهمةموضوع: نهاية مؤثرة ليونس محمود مع أسود الرافدين    الخميس يونيو 13, 2013 8:09 pm



بينما كان يخطط لإنهاء مسيرته الكروية هو يتألق في تشكيلة منتخب بلاده وان تكون نهاية مشواره طيبة ورائعة منسجمة مع تطلعاته بالوصول إلى مونديال البرازيل 2014 جاء قرار يونس محمود باعتزاله اللعب مدوياً ومفاجئاً وخارج توقعات محبيه وانصاره في العراق بعد فقدان فرصة التأهل إلى نهائيات كاس العالم.
ولم تكن حدود الحزن الذي خيم على الشارع الكروي في العراق عند اعلان القائد يونس محمود عن مغادرته المنتخب والاعتزال نهائياً بل كانت رسالته لزملائه في المنتخب لحظة وداعه أكثر إيلاماً وقسوة على محبي هذا اللاعب.
وكان قائد منتخب العراق اعلن في وقت سابق عن نيته الاعتزال دوليا لكن خروج المنتخب العراقي من تصفيات آسيا المؤدية إلى مونديال البرازيل بعد الخسارة من اليابان 0-1 في الجولة قبل الأخيرة من هذه التصفيات دفعت النجم الهداف ليدخل قرار اعتزاله حيز التنفيذ.
وقال يونس محمود بعد تلك المباراة المريرة "أشعر بالحزن العميق للخروج من مشوار المونديال خال الوفاض ، إنها لحظات قاسية أمر بها لعدم مساهمتي بإفراح الشعب الذي يستحق منا الكثير، وبسبب حبي للجمهور مهمتي انتهت مع الكرة بالرغم من العقود الكثيرة التي قدمت لي اريد ان اعتزل وانا في القمة".
وانحى محمود باللائمة على البرازيلي زيكو لما وصل اليه حال المنتخب العراقي وقال "المدرب البرازيلي زيكو كسر شوكة اللاعبين الكبار واسهم في احباطهم نفسيا ولم يتعامل معهم بمودة وسعى لإيجاد الذرائع بالابتعاد من تدريب المنتخب والاخير دفع ثمن ذلك منذ بداية المشوار في رحلة التصفيات".
وتعرض اللاعب العراقي وعدد من زملائه الكبار في تشكيلة المنتخب من بينهم هم قصي منير ونشأت اكرم وكرار جاسم إلى ضربة مؤلمة في مشوار تصفيات اسيا عندما تعمد زيكو تهميشهم واقصائهم من صفوف المنتخب واستدعائه عددا من الشباب لكن المدرب حكيم شاكر عاد واستدعى محمود إلى صفوف المنتخب في بطولة خليجي 21 بعدما وجد فيه الملهم والدافع الحقيقي لطاقات اللاعبين الشباب.
كان يونس محمود المولود في احدى مناطق محافظة كركوك شمال البلاد عام 1983 همه الوحيد اسعاد العراقيين والتخفيف عن معاناتهم اليومية عبر انتصارات اعتبرها مهمة لبلده وهو يواجه مراحل حساسة اصبحت فيها لكرة القدم الملاذ الوحيد يجتمع فيه كل العراقيين ،فاراد ان يحمل هوية وطنه باعتزاز وكبرياء في ملاعب العالم.
وعلى غرار رحلة كبار كرة القدم ونجومها نسج يونس محمود مسيرته الكروية فجاءت حافلة بالمصاعب والذكريات القاسية فمن مدينة صغيرة شهيرة باسمها "الدبس" ومغمورة على خارطة كرة القدم بدأ رحلته مع الفريق المحلي لمدينته عام 1997 وفي عام 1999 انتقل إلى فريق كركوك وارتدى فانيلته للمشاركة في المسابقة.
يمتلك قائد المنتخب العراقي وسفاح الحراس يونس محمود سجلا حافلا بالمشاركات والانتصارات التي ترك فيها بصماته واضحة فبعد انطلاقته في نهائيات اولمبياد اثينا 2004 وحصل فيها العراق على المركز الرابع واصل مشواره اللافت وتواجد في خمس بطولات لكاس الخليج منذ النسخة السابعة عشرة 2004 في قطر وانتهاء بخليجي 21 بالمنامة وساهم بحصول العراق على كاس اسيا 2007 اول مرة في تاريخه بإحرازه هدف العراق في المرمى السعودي في المباراة النهائية للبطولة التي اختير كأفضل لاعب.
وإلى جانب حضوره اللافت مع منتخب بلاده حقق يونس محمود تواجدا حيويا في فرق الدوري القطري مع الخور الذي انتقل اليه في موسم 2004-2005 قادما من الوحدة الاماراتي وواصل مشواره الاحترافي مع الغرافة حيث عاش اسعد ايامه ومواسمه وانتقل إلى العربي ثم الوكرة فالسد.
وسيغيب قائد المنتخب العراقي بسبب قرار اعتزاله عن مباراة اسود الرافدين مع استراليا في 18 الجاري في الجولة الاخيرة من تصفيات اسيا للمجموعة الثانية المؤهلة إلى البرازيل 2014 بعد ان وافق الاتحاد العراقي على طلبه بعدم مرافقة المنتخب الذي سيغيب عنه ايضا سلام شاكر وعلي رحيمة ونشات اكرم وعلاء عبد الزهرة لأسباب الاصابة والحرمان.
وخاطب محمود زملائه الشباب لحظة وداعه للمنتخب "ان المنتخب الوطني امانة في اعناقكم ،عليكم بذل المزيد من الجهود اثناء التمارين والمباريات لانتزاع الفوز واسعاد الشعب الحبيب الذي ينتظر منكم بشائر الانتصارات دائما، لقد قدم ابطال اسيا 2007 الكثير لكرتنا وسجلات التاريخ تحتفظ بها وذكرياتها لا يمكن تمحى من اذهان المتابعين والجمهور يتغنى ويفتخر بها، ونحن نبادلهم المشاعر والمحبة ذاتها ".
وختم "السفاح" وهو لقبه الشهير حديثه مع اعضاء منتخب بلاده وهو يودعهم بأسى وحسرة "يبقى منتخب العراق اسما كبيرا له ثقله الواضح على الصعيدين العربي والقاري ويتشرف اي لاعب بارتداء فانيتله".
وحض محمود اتحاد الكرة العراقي على العمل لرفع الحظر الدولي عن المباريات في بغداد" لان منتخبنا عاني كثيرا من اللعب خارج ارضه وكان اللاعبون يفتقدون حماسة الجمهور في ملعب الشعب الدولي التي ترهب المنافسين وتدخل في قلوبهم الرعب والدليل ان مباراتنا امام اليابان، كان مناصروه في ملعبنا الافتراضي بالدوحة اكثر من جمهورنا، وتلك كانت ابرز معاناتنا التي اثرت على العطاء الفني للاعبي المنتخب في المباريات الدولية".

________________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://football.alhamuntada.com
 
نهاية مؤثرة ليونس محمود مع أسود الرافدين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الدائرة المستديرة  :: .|القسم الرياضي|. :: |الاعبين العرب ومعلومات عنهم ~-
انتقل الى: